أخبار المدينة بين يديك


https://www.facebook.com/aiouninfo/info/?tab=page_info

الجمعة، 4 مارس، 2016

تدوينات مختارة..سبع بقرات

الإنجازات الوردية!
ماذا حل بالفقراء،هل دخلوا جنة الوطن الموعودة،أم أنهم يعذبون في أطرافها الشائكة كل صباح،عندما يلعقون قوتهم بصعوبة على جنبات الغلاء السرمدي.
ماذا حل بمصنع الألبان في النعمة،وأين اختفت مدينة رباط البحر،ومتى ستقام الجمعة في المسجد الكبير قرب الملعب الكبير،أين خبأتم ثروات الوطن،أم أن الذئب أكلها،أم أنها سقطت في غيابات صفقات التراضي والشركات الخفية الإسم!
يا "مولاي"
لا تقل لي إن السماء زرقاء،وأن الحكومة لم تسحب لحد الآن الأكسجين من الهواء،وأن المواطن العادي يتنفس بكل حرية ويشرب الماء البارد وينام تحت الهواء الطلق آمنا في سربه،أخبرونا الحقيقة وسنكون لكم من الناصحين،ماذا حل ببيت مال المسلمين؟
جميعنا يعلم يا "مولاي"،انكم لا تحبون الشعر وأن أذنكم ليست بيضاء،حتى نقول إنكم نثرتم المال على ندمائكم في البلاط،اللهم إذا كان هناك بلاط تحت البلاط...
لو أنك يا "مولاي" قرأت سورة يوسف بتمعن وقرأها وزير ماليتكم ووزرائكم عند كل إجتماع لمجلس الوزراء مساء الخميس،لما وجدتم ضررا من انخفاض سعر الحديد والذهب،فبقرات الوطن كن سمانا لعقود خلت،لكن قحط التسيير أصابهن بالهزال والوهن!
يا "مولاي" لا أرى حكومتك تعصر الخمر،لكنني أرى الطير تأكل الخبز من فوق رأسها،فحربكم على الفساد كان باردة جدا كأعصاب أعضاء الحكومة عندما يتحدثون عن النمو والرخاء الخرافي الذي يعيشه الوطن!!
هل أحدثكم عن التعليم والحديث عنه ذو شجون،أم أحدثكم عن الصحة وصحتها ليست بخير،هناك مشكل عميق في دولتنا مرده ليس النظام الحاكم وحسب،بل النظام السائد منذ عقود خلت،نظام وقوده المحسوبية والتبذير والوساطة والقبلية والجهوية والإتكالية وكره العمل وعشق الثراء السريع......الخ
لقد شبعنا من التنظير،ماهو الحل؟
الحل في المصارحة التامة،ومعرفة أي طريق يسلكه درهم يخرج من الخزينة،وتسريح النواب والشيوخ قبل تسريح الموظفين الصغار،والتخلص من المصالح الوهمية والوظائف الوهمية كالمجلس الأعلى لكذا وكذا،التي لا تقدم خدمة ملموسة للإقتصاد،ودعم المشاريع الصغيرة ومرتنة الاعمال الحرة وتقديس العمل وحسب،وتطبيق العدالة على الجميع...الخ
لست خير من يتحدث عن الحلول،ولا خبرة لي كموظف عادي إلا في تسيير راتب عادي وتمديده ما أمكن ليعيش 30 يوما،كما يقال لا قليل مع حسن التدبير ولا كثير مع سوء التدبير،إنها حكمة يجب أن تكتب بماء "آفطوط الساحلي" في قاعة مجلس الوزراء...
هنا تامشكط،وكل شيء بخير والوضع تحت السيطرة كما يبدو،ونظرا لضعف الانترنت ولأشياء أخرى ليس من الرومانسية بمكان ذكرها،قررت انتهاج سياسة تقشف فيما يخص النشر لترشيد الخيال،اعتقد أنني اصبحت ثرثارا جدا مثل السياسين،اتكلم كثيرا واعمل قليلا..لقد نفدت مدخراتي من السكينة والصفاء الذهني بسبب ضجيج الأنا المتضخم كورم سرطاني خبيث.
جمعتكم مباركة،تصدقوا سرا وتقشوا علنا الساعة 13:22
أعجبني
تعليق

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أضف تعليق